القصة الحقيقية لكل من يدعي النبوة أو الألوهية

2010 , 2 نيسان بواسطة د.سمر الوسوم: , , , , في أقسام: استفهامات من حياتنا | 10 من التعليقات »

( بسم الله الرحمن الرحيم )

 

كم مرة ظهر أشخاص من المسلمين الذين آمنوا مسبقا بأن محمد صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء يدعون بأنهم أنبياء؟؟ وهل قرأت أو سمعت في أي من وسائل الإعلام التقليدية أو الحديثة عن شخص يدعي الألوهية؟؟

 

كيف كان موقفك..أو كيف سيكون لو سمعت بهذا مستقبلا؟؟ فيم ستفكر؟؟ ماهو السبب برأيك الذي جعل معظم هؤلاء يقولون ماقالوا؟؟ هل هو مجرد الوصول إلى درجة عالية من الفسوق والعصيان؟؟

 

في معظم الحالات ..الإجابة :

لا ولله الحمد!!!!!!!!!!

 

هذا الشخص الذي يصرخ قائلا أنا نبي العصر الجديد يساوي تماما الشخص الذي يذهب إلى الطوارئ يصرخ بطني يؤلمني!!

إنه مريــــــــــــــــــــــــــــــــــــض

وهذا أحد أعراض مرضه

 

كيـــــــــــــف؟؟

المرضى المصابون بأمراض نفسية وعقلية لايشتكون من ألم في المفاصل او ارتفاع درجة الحرارة أو حكة في الجلد

 

وإنما تظهر عليهم أعراض أخرى مثل:

رؤية أشياء غير موجودة..،،سماع أصوات وهمية ،، الشعور بحزن شديد أو فرح شديد جدا أو الحزن في موضع الفرح والعكس، التحدث بكلام غريب كالخروج من موضوع لآخر أو الحديث بكلمات متقطعة لا رابط بينها،،وأهم هذه الاعراض في موضوع حديثنا هو :

 

الوُهام أو الضُلال ( Delusion )

وهو عبارة عن فكرة خاطئة ولكن المريض مقتنع بها اقتناعا راسخا..ومصدقا لها تماما ..وكأنما ثبتت في رأسه بمسامير لاخلاص منها ..ولاتتأثر هذه الفكرة بمحاولات الإقناع والتشكيك وطرح الأدلة والبراهين على خطئها..رغم تناقضها مع حياة الشخص وبيئته وتاريخه.

 

مالذي يضر من وجود فكرة خاطئة في رأس أحدهم؟؟

سيبدأ المريض بالتصرف بناء على هذه الفكرة ..مثلا لو كانت الفكرة هي وجود كنز في الفناء الخلفي للمنزل..سيظل المريض يحفر في الفناء الخلفي حتى يشفى أو يموت :( والمريض الذي يتوهم أنك تضع له السم في الطعام قد  يقتلك!!!

وتأتي الضلالات بشكل خاص مع الأمراض الذهانية وأشهرها مرض انفصام الشخصية ( سكيزوفرينيا أو شيزوفرينيا).

 

 

أنواع الضلالات:

بشكل عام قد تكون الضلالات ممكنة التصديق كأن يتوهم الشخص بأنه ربح من صفقة مليون دولار، فهذا أمر ممكن الحدوث ولكنه لم يحدث لهذا المريض. والنوع الآخر ضلالات غريبة غير ممكنة الحدوث أصلا كالتوهم بزيارة كائنات فضائية للأرض للبحث عن هذا المريض لتسليمه جائزة الكون مثلا!!!

 

بشكل أكثر تفصيلا للضلالات عدة أنواع تعبر عنها أسماؤها:

 

ضلالات الاضطهاد مثل : أمي تضع لي السم في الطعام!!

ضلالات الإشارة: وهنا يعتقد المريض أنه المقصود بالأحداث أو الكلام مثلا: المذيعة التي تتحدث في التلفاز تقصدني أنا.

ضلالات الحب: كأن تعتقد المريضة أن المغني المشهور يحبها.

ضلالات الغيرة: كأن يعتقد المريض أن زوجته تخونه.

ضلالات جسدية : كالتوهم بوجود مرض مثلا.

ضلالات الفناء: كالتوهم بأنه ميت أو لاوجود للدم في عروقه.

وغيرها الكثير، وفي كل الحالات المريض مؤمن تمااااااامااا بفكرته، بقي علينا أن نتحدث عن النوع الذي يهمنا في موضوعنا اليوم :

 

ضلالات العظمة (Delusion of grandiosity) والضلالات الدينية:

في ضلالات العظمة يؤمن الشخص بأن له قدرات أو سلطات خارقة وغير عادية وقد يعتقد أنه اكتشف اكتشافا علمليا ضخما أو أنه سخص معين كأن يقول أنا “سوبر مان” أو أنا مستشار الملك المقرب!

وفي الضلالات الدينية هي ضلالات من أي نوع ولكن محتواها ديني!

 

فماذا يحدث عندما تتحد الضلالات الدينية مع ضلالات العظمة؟؟

تنتج ضلالات فيها ادعاء بأن المريض هو أحد الصحابة، هو نبي قديم عاد أو نبي جديد مرسل، وقد تصل لدرجة ادعاء الألوهية.

وكما ذكرنا الفكرة لاتظل حبيسة عقل المريض وإنما عليه أن يتصرف تبعا لها

فالمريض الذي يتوهم أنه نبي عليه أن يمارس دعوته للناس، وأن يتحمل تكذيبهم له، وأن يبدأ في تجميع الأتباع لمعاونته وقد يواكب عصره فينشئ صفحة في الفيس بوك لهم!!!

 

إذن هذه الأخبار التي نقرأها في الصحف أو ترسل إلينا مئات المرات عبر الإيميل للتحذير من مدعي النبوة والألوهية والمطالبة بإقامة الحملات ضدهم هي مجرد تشهير بإنسان مريض!!!

أنا لا أستطيع الجزم بأن كل من يفعل ذلك هو مجرد مريض، ففرعون موسى ادعى الألوهية وهو بكامل قواه العقلية، لكن الأغلبية ممن يفعلون هذا الآن هم مرضى!! وعلينا ان نتعامل معهم على هذا الأساس حتى يثبت العكس. فإما أن نساعدهم وإما ان نتجاهلهم بعد أن يتحمل مسؤولية مساعدتهم القادرين عليها.

فالنقاش معهم والحملات ضدهم مجرد مضيعة لوقت كان من الأكثر فائدة أن نقرأ فيه عن ماهية هذه الأمراض التي نجهلها!!

 

لكن النقاش معي  حول الموضوع سيكون مفيدا فلا تترددوا في ذلك:)

دمتم بخير

سمـــــــر حمدان.

 

 

10 تعليقات

  1. محمد الجفري قال:

    البعض وصل لمرحلة إدعاء الالوهية او النبوة بسبب تعاطيه لمواد مخدرة
    اقربها الحشيش الذي يوسع مساحة الخيال بشكل مضحكـ ..

    امر اخر مهم و هو ان البعض يعاني من اعراض نفسية و للأسف
    محيط حياته لا يساعد على علاجه خصوصاً بعد اللجوء لـ شيوخ
    او بعض الدجالين و يصفوا ان ما به مجرد عين الحسد ..
    فيبدأ المسكين يوسوس بينه و بين نفسه ..!!
    ليش يحسدوني .. اكيد انا شيء كبير .. انا و انا و انا إلخ ..!!

    هذا ما سمح لي به الوقت ..

    شكراً يا سمر :)

  2. Dr.Samar قال:

    نعم تعاطي المواد قد يؤدي إلى الذهان بأعراضه المختلفة ومنها الضلالات ونسميه
    (drug induced psychosis )

    وعندها يصبح مرضا أيضا ..وبشكل أدق في عالم الطب حتى تعاطي المخدرات يعني لنا مريض ومرض وعلاج فقط :) !

    النقطة الأخرى التي أثرتها وهي فهم المجتمع لماهية المرض مهمة جدا..

    تخيل أن زميلاتي أثناء دراستهن في مستشفى الأمراض النفسية في جدة ..تعرضوا لحالة تدعي الألوهية

    المشكلة أن الممرض المرافق للحالة لم يفهمها بعد ومازال يحاول المحاجة والأخذ والعطا ..
    هذا وهو ممرض وفي هذه المستشفى!! فكيف يستوعب من لايعرف المرض النفسي إلا كشكل من الجنون أو الوسواس القهري أو الاكتئاب والانتحار!!

    وكما تفضلت بذكر زيارة المرضى للدجالين أو الشيوخ ..او حتى مجرد اعتقادهم بمعاناتهم من الحسد أو العين أو السحر يعد هذا نقطة مهمة عندنا في أخذ الحالة المرضية ..كدليل غير مباشر على احتمالية وجود مرض نفسي

    فللمرضى اعتقادهم ..ولنا دلائلنا ..ويؤسفنا هذا!!

    أخيرا ..شكرا لوعيك ،،

  3. فاطمة قال:

    تصدقي ماخطرت على بالي احتمالية مرضهم

    وفعلا صدقتي الحملات المضاده لهم مجرد مضيعة للوقت و الجهد وتشهير بالمجان :)

    تدوينة رائعة كـ صاحبتها :)

  4. Dr.Samar قال:

    كل التصرفات قد تخبئ وراءها مرضا ..حتى لو لم تكن عرضا مباشرا كما يحدث مع الحالات النفسية ..قد تكون أمرا ثانويا !!

    فصديقك الذي لم يرد عليك مبتسما اليوم قد يفعل هذا بسبب ألم في بطنه!!

    وجارك الذي لم يعد يلقي عليك التحية كل يوم ..قد يكون قلقا بسبب تشخيص إصابته بمرض خطير حديثا!!

    دراما؟؟ لكنها واقع :(

    رائع حضورك يا عزيزتي .. أخجلتيني :)

  5. شكرا يا دكتوره .. سمر

    :

    مرض الوهم .. من اشد الامراض فتكا بالانسان
    :

    وفقك الله ورعاك
    :
    على هذا الطرح
    :

  6. Dr.Samar قال:

    الوهم يفتك بالإنسان والجهل يفتك بالأمم!!

    وجزاك الله علما بقراءتك ..واجرا على نشرك لهذه المعلومة كما آمل :)

  7. WINNER قال:

    أنا شخصياً قابلت شخص و قعدت معاه و كان بيعتقد إنه سيدنا سليمان. (أنا طبيب).

    و مشاهدة الأشخاص دول بتوضح حقيقة مرضهم.

    زي ما حضرتك قلتي إن في (السكيزوفرينيا) المريض بيكون عنده ضلالات.
    مريض الفصام غير مسئول عن تصرفاته و أقواله لأنه فقد القدرة على الحكم و التفكير الصحيح و مواكبة الواقع.

    لكن مش كل المرضى غير مسئولين عن تصرفاتهم.

    معظم الأمراض النفسية المريض فيها بيكون مسئول عن تصرفاته و واعي، و عشان كدة بيتقدم للمحاكمة و بينفذ عقوبة، بخلاف مريض الفصام اللي مابيتحملش أي مسئولية جنائية.

    شكراً للموضوع المهم.

  8. Dr.Samar قال:

    وشهد معي شاهد آخر :)

    وأشهد أنا أيضا معه على النقطة الإضافية..حول مسؤولية بعض المرضى النفسيين عن جرائمهم بشكل كامل يلزم معه محاكمتهم وعقوبتهم،،

    فيجب ألا تتخذ الأمراض النفسية قناعا نخفي به وجود جوانب من الفساد والشر والجريمة في مجتمعاتنا .

    ومرحبا بك في مدونتنا أيها الطبيب الرابح :)

  9. [...] القصة الحقيقة لكل من يدعي النبوة أو الألوهية [...]

  10. [...] القصة الحقيقية لكل من يدعي النبوة والإلهية! [...]

أضف تعليقاً